الرئيسية / احداث / كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة تناقش رسالة ماجستير التنبؤ بالتمكين النفسي بدلالة الأفكار التلقائية والضغوط المهنية لدى مدرسي التربية الرياضية في الفرات الاوسط

كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة تناقش رسالة ماجستير التنبؤ بالتمكين النفسي بدلالة الأفكار التلقائية والضغوط المهنية لدى مدرسي التربية الرياضية في الفرات الاوسط

جرت في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة جامعة الكوفة مناقشة رسالة الماجستير للباحث (صالح مطر عبد الرحمن) باشراف أ.د. فاضل كردي شلاكة والموسومة (التنبؤ بالتمكين النفسي بدلالة الأفكار التلقائية والضغوط المهنية لدى مدرسي التربية الرياضية في الفرات الاوسط) تكمن اهمية البحث في تعرف العلاقة بين التمكين النفسي والافكار التلقائية والضغوط المهنية واعداد مقياس التمكين النفسي و كذلك بناء مقياسيّ الأفكار التلقائية والضغوط المهنية وكذلك التنبؤ بالتمكين النفسي والافكار التلقائية والضغوط المهنية وأعتمد الباحث المنهج الوصفي بأسلوب الدراسات المسحية والعلاقات الارتباطية لملائمة طبيعية كما وذكر الباحث عينة البحث اشتملت على مدرسي التربية الرياضية في الفرات الاوسط في كل من المحافظات التالية ( النجف الاشرف، بابل، كربلاء المقدسة، والبالغ عددهم (746) لغرض تحقيق اهداف البحث واستخدم الباحث الوسائل الإحصائية المناسبة ليستنتج إعداد مقياس التمكين النفسي كان ملائماً لقياس هذه المعرفة لدى مدرسي التربية الرياضية، ومناسبا لتطبيقه في الوحدات التدريبية لكرة السلة، وكذلك بناء مقياس التلقائية يقيس الأغراض التي صمم لأجلها في ضوء نتائج البحث واستنتاجاته توصل البحث إلى بعض التوصيات هي الاستفادة من مقاييس التمكين النفسي و الأفكار التلقائية والضغوط المهنية والذي قام الباحث بتوفيرها الضروري واستخدام المقاييس في الارشاد النفسي لتنمية التمكين النفسي والافكار التلقائية وخفض الضغوط المهنية لدى مدرسي التربية الرياضية في محافظات الفرات الاوسط.

شاهد أيضاً

كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة تناقش رسالة ماجستير حول الإدارة التعليمية وفقاً لمعايير مالكوم بالدرج للجودة الشاملة (MBNQA) وعلاقتها بالإبداع الإداري والتميّز التنظيمي لدى مدرسي التربية الرياضية

جرت في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة جامعة الكوفة مناقشة رسالة الماجستير للباحث مقداد مهدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *